اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا أعمال العنف والاضطهاد..الاتحاد الأوروبي يحث أعضاءه على حماية الحرية الدينية


21 Aug
21Aug

اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا أعمال العنف والاضطهاد..الاتحاد الأوروبي يحث أعضاءه على حماية الحرية الدينية

حث الاتحاد الأوروبي، الأربعاء، جميع الدول الأعضاء فيه على حماية الحرية الدينية، معتبرا ذلك واجبا يقع على عاتق دول الاتحاد.

جاء ذلك في بيان لمنسقة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، بمناسبة اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا أعمال العنف القائمة على أساس الدين أو الاعتقاد.

وقالت موغيريني إن حماية حرية الفكر والدين هو واجب يقع على عاتق الدول الأعضاء في الاتحاد.

وأضافت أن "ممارسة الاضطهاد كرد على المعتقد أو الانتماء الديني أو عدمه يعد انتهاكا للقانون الدولي ويتطلب عملا مشتركا لمواجهته".

ولفتت إلى أن الاتحاد الأوروبي كان دوما في طليعة أولئك الذين يشجعون ويحمون الحرية الدينية.

وقالت إن "تشريعات الاتحاد الأوروبي تلزم الدول الأعضاء بالمعاقبة على التحريض العلني المتعمد على العنف أو الكراهية الموجهة ضد جماعة من الأشخاص أو ضد عضو في تلك الجماعة بسبب دينه أو اعتقاده أو حتى أمور أخرى".

وتابعت: "تهميش الأشخاص المنتمين إلى أقليات دينية أو جعلهم كبش فداء يمكن أن يكون علامة إنذار مبكر على اضطهاد أشد، بالإضافة إلى حملة أوسع على المجتمع بأسره".

وطالما تواجه دول في الاتحاد الأوروبي، كاليونان، اتهامات بانتهاك حقوق الأقلية التركية المسلمة ضمن حدودها، تصل في بعض الحالات إلى انتهاك أحكام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.