بعد خسارته لاكبر بلديتين في تركيا حزب "العدالة والتنمية" : محاضر الاقتراع متناقضة مع جداول عد وفرز الأصوات بأنقرة وإسطنبول


02 Apr
02Apr

بعد خسارته لاكبر بلديتين في تركيا حزب "العدالة والتنمية" : محاضر الاقتراع متناقضة مع جداول عد وفرز الأصوات بأنقرة وإسطنبول

قال متحدث حزب "العدالة والتنمية" التركي عمر جليك، الثلاثاء، إنهم اكتشفوا "تناقضا واضحا" بين محاضر نتائج الاقتراع وجداول عد وفرز الأصوات في صناديق أنقرة وإسطنبول.جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده جليك بالعاصمة أنقرة حول نتائج الانتخابات المحلية التي شهدتها البلاد الأحد.

وأضاف جليك: "هنالك عدم انسجام واضح بين محاضر نتائج الاقتراع وجداول عد وفرز الأصوات بصناديق أنقرة وإسطنبول".

وأكد المتحدث أنه "من الطبيعي الطعن في نتائج الانتخابات لحل التناقض بين محاضر النتائج وجداول الفرز"، داعيا إلى احترام حق الاعتراض.

وشدد جليك على أن حزب "العدالة والتنمية" يتابع كل صوت أدلي به في صناديق الاقتراع بالانتخابات، مؤكدا على ضرورة صون كافة الأصوات.

وأوضح أن حزبه سيحترم أي نتيجة تفرزها صناديق الاقتراع.

ولفت إلى أن كافة اللجان الدولية التي راقبت سير العملية الانتخابية في تركيا أشادوا بإقبال المواطنين على التصويت، وأكدوا حرص الشعب التركي على ممارسة حقهم الديمقراطي.

وتابع قائلا: "بعض البلدان تشهد جدلا حول نسبة مشاركة المواطنين في الاستحقاقات الانتخابية، بينما في تركيا هناك نسبة مشاركة عالية، وهذا يدل على قوة الديمقراطية في بلادنا".

وأكد أن تركيا لديها خبرة كبيرة في تنظيم الاستحقاقات الانتخابية، وإطلاع الرأي العام على نتائج الانتخابات بكل شفافية ووضوح.

والاثنين، قال نائب رئيس حزب "العدالة والتنمية"، علي إحسان ياووز، إن 17 ألفا و410 أصوات فرزت من 309 صناديق في مدينة إسطنبول، كانت لصالح حزبه، لكنها سُجّلت في خانة أحزاب أخرى.

ووفق النتائج الأولية غير الرسمية للانتخابات المحلية، التي جرت الأحد، حصل مرشح حزب "العدالة والتنمية" لرئاسة بلدية مدينة إسطنبول بن علي يلدريم، على 48.53% من الأصوات، مقابل 48.78% لمرشح حزب الشعب الجمهوري (المعارض)، أكرم إمام أوغلو. 

وأظهرت النتائج غير الرسمية للانتخابات المحلية في تركيا، فوز "تحالف الشعب" الذي شكّله حزب "العدالة والتنمية" مع حزب "الحركة القومية"، بفارق ملحوظ يتمثل بنسبة 51.74 في المئة من أصوات الناخبين مقابل 37.64 في المئة لـ"تحالف الأمة" الذي يضم حزب "الشعب الجمهوري" وحزب "إيي" المعارضين.


الاناضول

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.