مبعوثة الأمم المتحدة : محادثات ليبيا تحرز تقدما بشأن اجراء انتخابات في غضون 18 شهرا


12 Nov
12Nov

مبعوثة الأمم المتحدة : محادثات ليبيا تحرز تقدما بشأن اجراء انتخابات في غضون 18 شهرا

تونس 

قالت ستيفاني وليامز القائمة بأعمال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا يوم الأربعاء إن المحادثات السياسية الجارية في تونس بشأن مستقبل ليبيا توصلت لاتفاق يمهد الطريق أمام إجراء انتخابات في غضون 18 شهرا، مشيدة بما وصفته بأنه "انفراجة" في عملية السلام التي لا تزال تواجه عقبات كبرى.

وأضافت وليامز في مؤتمر صحفي في تونس، حيث يعقد 75 ليبيا اختارتهم الأمم المتحدة اجتماعات "هناك قوة دافعة حقيقية وهذا ما نحتاج للتركيز عليه وتشجيعه".وقالت إن الاجتماع توصل لاتفاق مبدئي بشأن خارطة طريق صوب إجراء "انتخابات برلمانية ورئاسية حرة ونزيهة وشاملة وذات مصداقية" مشيرة إلى أن الاتفاق تضمن أيضا خطوات لتوحيد المؤسسات الليبية.وانزلقت ليبيا إلى الفوضى منذ 2011 وانقسمت بين فصائل متنافسة في الشرق والغرب عام 2014 مما أفضى إلى تقسيم مؤسسات البلاد أيضا أو خضوعها لسيطرة الجماعات المسلحة.

وتتولى حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا السلطة في العاصمة طرابلس في غرب البلاد بينما تسيطر قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة خليفة حفتر على الشرق.ولا يزال كثير من الليبيين يشكون في مساعي صنع السلام بعد سنوات من الفوضى والحرب في بلادهم، مع وقوع المؤسسات الرئيسية تحت سيطرة الفصائل المتنافسة التي تمزقها الانقسامات السياسية والإقليمية والفكرية وتدفق الأسلحة من قوى خارجية.غير أن محادثات تونس تأتي في أعقاب اتفاق لوقف إطلاق النار جرى الاتفاق عليه الشهر الماضي في جنيف بين الطرفين المتحاربين الرئيسيين.ومن المقرر أن تناقش لجنة عسكرية مشتركة، شكلها طرفا الصراع، يوم الخميس في سرت تفاصيل الهدنة وبحث تطبيق مقترحات سحب قوات الجانبين من جبهات القتال.

وقالت وليامز إن المحادثات التي تنعقد في تونس يوم الخميس ستركز على تشكيل حكومة انتقالية جديدة موحدة للإشراف على المرحلة التي تسبق الانتخابات، وسيناقش المشاركون "صلاحياتها واختصاصاتها".وسيقع على كاهل الحكومة الجديدة عبء التصدي سريعا لتدهور الخدمات العامة والفساد وهما ملفان تسببا في خروج مظاهرات هذا الصيف على جانبي خط المواجهة.وقالت وليامز إن خارطة الطريق توضح أيضا خطوات لبدء عملية مصالحة وطنية وعدالة انتقالية ومعالجة محنة النازحين.وأضافت أن عملية "القتل الشائن" للمحامية المعارضة حنان البرعصي يوم الثلاثاء في مدينة بنغازي بشرق ليبيا "ذكرتنا بحاجة الليبيين لإنهاء تلك الفترة الطويلة من الأزمة والانقسام والتشرذم والإفلات من العقاب".

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.