اليمن والحاجة إلى إعادة إعمار القيم


اليمن والحاجة إلى إعادة إعمار القيم

صالح المنصوب

 تعتبر القيم الأخلاقية والانسانية أحد أعمدة بناء الإنسان ومن يسلكها ويحافظ عليها هو الناجح وهي الطريق الى الرقي والبناء ، فإذا إنهارت القيم ودمرت في مجتمع يتحول سكانه الى وحوش لإنه لم يعد ما يمنعهم من الجرائم.

يمر اليمن بمرحلة خطيرة بكل تفاصيلها والأخطر فيها هو دمار القيم وتفكك النسيج الإجتماعي وإنتشار الجرائم الفوضى ، وإرتكاب الجرائم منها سفك الدماء دون خوف من الله.

لم يستفيد الانسان من تجارب الماضي ويعتبرها خارطة طريق لحياته للسير نحو الأفضل ، وجعل القيم هي التي تحكم كل تصرفاته ويعمرها ويسلكها ويكون النموذج والقدوة.

سنوات مضت كانت أكثر قساوة ومعاناة بحق الإنسان اليمني ، لم يرى فيها الراحة فبين مشرد ونازح وضحية وجريح ، و يجري التراشق الإعلامي والمواجهة بين ابناء الوطن الواحد ، وصل الناس الى وضع لم يعد يطاق انهار البلد ودمر ودمرت معه أخلاقيهم واختفت كل قيم الرحمة والأخاء و الحب والسلام وحضرت ثقافات التخوين والتحدي والإنتقام .

حيث صدرت ثقافات من اعداء الأمة والمناهضين لمشاريعها الاصيلة وتمكنوا من تفكيك المنظومة الواحدة واشعلوا الحروب وأشغلوا الشعب بها وتركوا العلم ، كل ذلك ليتمكنوا من العبث بقيم الانسان والثروة ويتفرجون على مخططهم اللعين . إنهم لايحبون اليمن ولايبالون بما يحدث الذي يهمهم هي مشاريعهم ومصالحهم ان تبقى وتنفذ ما بقي منها.

والأهم ان يستنهض اليمنيون ويفيقوا لمواجهة التحديات بوعي وحكمة وقيم بدلا من الإقتتال بالسلاح ، ولايتم الركون الى الغرب والأمم المتحدة ومجلس الأمن الذين أضحوا هم وراء ما يحدث لدى الشعوب العربية لإنهم يجيدون صناعة الاعداء ليتمكنوا من البقاء ، و على اليمنيون ان يعيدوا لرشدهم ويفيقوا ويعالجوا ما يحدث مع بعضهم ويقدموا تنازلات من أجل الوطن والشعب الذي يعيش وضع محزن وبؤس كبير. عليهم ان يحافظوا على الأخاء والود والحب والتعايش مع بعضهم ، وهي قيم أصيلة لكنها مع الحرب أصبحت شبة مدمرة ، وليتذكروا أن الأيام ستدور ومن هان ومارس الإنتهاك سيندم .

بالنهاية نحن ابناء وطن واحد ونتطلع الى اختفاء الثقافات اللعينة الذي تكرس الكراهية والعنصرية و الذي ظهرت مؤخرا والتحرك للتمرد عليها والرفض ان نكون أدوات لأطراف تلعب بالنار وتتاجر بدماء اليمنيين وتنشط لهدم أخلاقنا.

وأخيراً على الجميع أن يسعوا الى إعادة إعمار القيم والأخلاق بالحب والتعايش والسلام والأخاء ، فهي الطريق الى البناء و الأمل والحياة لإن القيم هي التي تبني وتصون والحروب عادةً لا تبني وطن .