صايمين رمضان من غير كيزان!


صايمين رمضان من غير كيزان!

سهير عبد الرحيم

ولأن نهار رمضان طويل وليله أطول، ودرجة الحرارة مرتفعة، والكهرباء قاطعة، والشوارع زحمة، والناس زهجانة والصفوف عادت وبقوة، وكاش مافي، و وقود مافي، وخبز مافي، وخلافات في، وانقسامات في، وصراعات في، سياسيون كاذبون، ومجلس عسكري مراوغ وشعب ينتظر الفرج.

رأيت ألا ابتعد عن الجو العام كثيراً وأزيدكم من الشعر بيت، وتماهياً مع سياسة تعكير المزاج، وأصلاً الناس زهجانة.. سنبدأ بفتح ملفات الفساد.

نعم..ملفات فساد طازجة ومختلفة لم تنشر من قبل وبالمستندات، وذلك حتى تعلموا اي مستنقع كنا نعيش فيه واي حكومة كانت تحكمنا واي رجال كانوا ولاة Ãمرنا .

نعم.. يجب أن يعرف الناس أن الحكومة السابقة كانت عبارة عن (ربّاطة) في الشارع العام يمارسون النهب والسلب وقطع الطريق. عصابة وليست حكومة تجار وليسوا سياسيون.

لن أبدأ بالأقطان ولا بالسدود ولا المشاريع الوهمية ولا شركات الأدوية ولا منظمات الأسرة الحاكمة ولا شركات الذهب والبترول والطرق والتصاديق تحت الطاولة¡ ولكن سأبدأ . نعم.. المياه..(الموية الواحدة دي) التي نشربها!!

تخيل فساد في المياه، تخيل أن يبلغ المكر والخبث والدناءة بأحدهم أن يتجاوز كل معايير الأخلاق والإنسانية من أجل كسب مادي لحظي!!.

عزيزي القارئ.. لمزيد من التحوطات وقبل أن تقرأ هذا المقال، أشرب مياه صحية معبأة في قوارير. أشرب كثيراً..حتى لا تعطش أثناء القراءة، واعلم أن العطش في أحايين كثيرة أفضل من شرب مياه ملوثة.

غداً بإذن الله نفتح ملف مياه ولاية الخرطوم، خليكم قراب واستعينوا بحبوب البندول لتخفيف حدة الصداع .

خارج السور:

رمضان كريم..تصوموا وتفطروا على خير.. العفو والعافية..