عن وطن اسمه "اليمن"


عن وطن اسمه "اليمن"

وضاح حسين المودع

وهل بقي لنا وطن كي نرثيه؟ وهل لازال لنا فيه ذكريات جميلة؟ وهل صارت الهجرة منه الحلم الذي تمنيناه صغاراً؟ عن ذاك الذي أسمه "اليمن السعيد" أكتب، فماذا عساي أقول؟عن وطننا الذي كان !!!. عن دماء تسيل يومياً صارت هي الأرخص في وطننا ، عن أحلام الأطفال باللعب في الشوارع بأمان كما كانوا يفعلون ولم يعودوا يستطيعون عن ساسة يتلذذون بدماء قتلانا ليتسابقوا في إرسال برقيات التعازي، عن انتهازيين يتسابقون على مناصب يجمعون فيها المال المدنس، ، عن رئيسٍ بحث عن التمديد على كرسي الرئاسة ولو كان الكرسي مكسواً بأشلاء أجساد اليمنيين، ولوكان مصبوغاً بالدم الأحمر، عن فصائل مصابة بهوس الانتقام، عن فراغ أمني بدء ولم يقف ولن يقف قريباً، عن أمنٍ مفقود، عن جوعى لا حصر لهم، عن اقتصاد منتهي، عن خزينة مفلسة، عن نفط يتناقص إنتاجه، عن موارد مائية تنعدم، عن خدمات أساسية كالكهرباء لا يتوفر حدها الأدنى، عن ألاف يبحثون عن وطنهم اليمن عبر الهجرة إلى خارجه ، عن جيش لم يعد فيه سوى الذكريات، عن جيش معنوياته انتهت بسبب أوامر القائد الأعلى بالتزام الحياد حين تنهب أسلحته، عن دموع الرجال التي قيل أنها لا تنزل إلا من القهر، عن صحفيين مرتزقه يبيعون الوهم برخيص الأثمان يدفعها لهم (جلال ابن أبيه)، عن وهم أسمه مخرجات الحوار لم يتحقق منها سوى القتال في كل شارع كأهم المنجزات والمخرجات، عن أحزاب  لم تفكر ولاتزال سوى في نصيبها من كعكة السلطة، عن ألام وأوجاع لا حصر لها ولا يمكن أن يسعها مقال أو تعبر عنها كلمات!!!.

في بلادي اليمن الذي قيل إنه سمي قديماً (السعيد) لم يعد للسعادة وجود، غادر أغلب اليمنيون بيوتهم، الهجرة الداخلية هروباً من الحروب والنزاعات هي السمة الغالبة للوضع في اليمن، الكثير يفكر بالهجرة خارج اليمن وطلب اللجوء السياسي أو الإنساني وهؤلاء غالباً هم الكفاءات والأكثر تعليماً فمن سيبقى إذاً في اليمن غير المتقاتلين المتلذذين بالحروب كل يوم، تأثرت أخلاق اليمنيين كثيراً لم يعد للقيم وجود، تهلك الشعوب يوم تصير الأخلاق الحسنة نادرة الوجود وكما قيل قديماً: لعمرك ما ضاقت بلادٌ بأهلها ..ولكن أخلاق الرجال تضيقُ .

 ضاقت اليمن بالفعل على ساكنيها بسبب سوء أخلاق الحكام والساسة المسيطرين على القرار في البلاد سوء أخلاق المليشيات المسيطرة على المدن والقرى، النتيجة سوء أخلاق أبناءها تجاه بعضهم البعض.

نحن الأن في اليمن نجني عملياً نجاحات مؤتمر الحوار ونجاحات الرئيس المعجزة ونجاحات اتفاقية السلم والشراكة ونجاحات المبعوث بن عمر ونجاحات أمين الموفنبيك الذي صار مديراً للبلاط الرئاسي، ها نحن نذوق السعادة التي وعدنا بها في موفنبيك، ها هي مقررات موفنبيك التي ستبهج اليمنيين، ها هو الفردوس على الأرض اليمنية واقعاً، ها هي أفلاطونية الأقاليم الستة وتوزيع السلطة والثروة قبل أن يتم التقسيم فعلاً، ها أنتم تشاهدون بأم أعينكم كيف وقف العالم (مشدوهاً) بالتجربة اليمنية!!! .

بدأ مسلسل الألم في اليمن، بدأ مسلسل الحزن، بدأ مسلسل الاقتتال القائم على المناطقية والمذهبية والعنصرية، بدأ اليمن السير نحو المجهول بتسارع خرافي، رثاء ما كان باقياً من اليمن عبر قصيدة شبيهة بمرثية أبي البقاء الرندي لن يمكن حتى فتسارع الأحداث يجعل أشد المنجمين في حالة دهشة مما يحدث.

دُفن اليمن في سنوات عبدربه الثلاث، نكبنا به كما لم ينكب شعب بكارثة طبيعية، لم يعد للتفاؤل مكانٌ في اليمن، أنتهى كل شيء بسبب حقارة مشروع اسمه تمديد مدة عبدربه في منصب الرئيس وتفويضه بكل شيء!!!.

مقال متشائم !! كلا ليس متشائم، واقعي حد المثالية الواقعية، مجرد سرد لألم حبيس بداخل صدور اليمنيين يكتمه الغالبية حفاظاً على عزة النفس، وفي الختام ليس لما يحدث في اليمن من حل سوى تسونامي بفعل الخالق أو بفعل البشر!!! هكذا يحلم أكثر المتفائلين في ذاك الذي كنا نسميه ((وطننا اليمن)).