"اكتشافات نينوى وبابل" .. لعالم الاثار البريطاني أوستن هنري لايارد


23 May
23May

"اكتشافات نينوى وبابل" .. لعالم الاثار البريطاني أوستن هنري لايارد

صدر عن دار المأمون للترجمة والنشر  كتاب "اكتشافات نينوى وبابل"  للكاتب أوستن هنري لايارد عالم الآثار البريطاني ومؤلف كتاب نينوى وآثارها ، ترجمة محمد حسن علاوي.

يتألف الكتاب من  ستة وعشرين فصلاً يستعرض عمليات التنقيب واكتشاف آثار مهمة من الحضارة الآشورية كما ضم عشرات الرسوم والخرائط والمخططات واللوحات التي تصور بعض اللقى في نينوى وبابل وبغداد ونفر.

ثم يتناول لايارد عملياته في المدن الآشورية القديمة التي شرع في التنقيب فيها والأخطار التي واجهها هو وعماله وهم يكشفون النقاب عن بعض أهم الكنوز المكتشفة وعلاقاته مع القبائل العربية من البدو الرحل الساكنين في صحراء الموصل وقرب المواقع الآثارية في عفج.

إن هذا الكتاب ، الذي يترجم إلى اللغة العربية للمرة الأولى سيضع أمام الآثاريين والمهتمين بالتنقيب عن الآثار القديمة في العراق حقائق جديدة تضاف إلى ما لديهم من معلومات وتصحح الكثير من القناعات التي تراكمت عبر السنين والوصول إلى مواد بالغة الأهمية عن تاريخ الشرق القديم وثقافته, ويحتوي الكتاب على (502) صفحة

يتألف الكتاب من  ستة وعشرين فصلاً يستعرض عمليات التنقيب واكتشاف آثار مهمة من الحضارة الآشورية كما ضم عشرات الرسوم والخرائط والمخططات واللوحات التي تصور بعض اللقى في نينوى وبابل وبغداد ونفر.

ثم يتناول لايارد عملياته في المدن الآشورية القديمة التي شرع في التنقيب فيها والأخطار التي واجهها هو وعماله وهم يكشفون النقاب عن بعض أهم الكنوز المكتشفة وعلاقاته مع القبائل العربية من البدو الرحل الساكنين في صحراء الموصل وقرب المواقع الآثارية في عفج.

إن هذا الكتاب ، الذي يترجم إلى اللغة العربية للمرة الأولى سيضع أمام الآثاريين والمهتمين بالتنقيب عن الآثار القديمة في العراق حقائق جديدة تضاف إلى ما لديهم من معلومات وتصحح الكثير من القناعات التي تراكمت عبر السنين والوصول إلى مواد بالغة الأهمية عن تاريخ الشرق القديم وثقافته, ويحتوي الكتاب على (502) صفحة

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.