عدد جديد من مجلة باليت للثقافة والفنون "الخامس والأربعون"


16 Mar
16Mar

عدد جديد من مجلة باليت للثقافة والفنون "الخامس والأربعون"

صدر العدد الخامس والأربعون لمجلة (باليت) بسنتها السادسة بواقع (32) صفحة من القطع المتوسط بطباعة متميزة, وهي مجلة شهرية تعنى بأخر إخبار الفن والثقافة في العراق والعالم،  

وتناول رئيس تحريرها ناصر عبد الله الربيعي في افتتاحية العدد موضوعا حيويا عن الاهوار بعنـوان (احتضار الجمال في أرضنا) إضافة لأخبار ذات صلة كالجولة التصويرية المنجزة (بالأزياء السومرية) لدار الأزياء العراقية بمنطقة هور الجبايش, وعقد ورشة عمل لفريق (الق بغداد) خاصة بموضوع إنقاذ الاهوار من خطر التصحر والجفاف بدعم من سفير السلام الموسيقار(نصير شمة) مع أشارة إلى الحملة التعريفية لإنقاذ الاهوار من الإهمال التي قادها رئيس منظمة طبيعة العراق المهندس الخبير البيئي جاسم الاسدي.

وأبرزت المجلة خبر حصول العراقية نادية مراد على جائزة نوبل للسلام التي أسهمت بجذب أنظار أحرار العالم لمعاناة ايزيديات العراق بعد سبي داعش لهن لدى احتلاله مدينه سنجار،حيث كان الموضوع محور العدد الذي زينت صورة غلافه برسم بورتريه لناديه بريشة الرسام طه حسن كما نُشر مع الخبر صورة عن كــــــــــــتاب ( the last gialالفتاة الأخيرة) الذي يتناول قصة أسرها والمقدم من الناشطة الحقوقية الأمريكية أمل كلوني إضافة لصورة عن طابع بريدي حمل رسم بورتريه لنادية مراد من عمل الفنان امانج امين بوصفها الناجية من داعش.

فيما افرد العدد في ثناياه مساحات واسعة لمعارض فناني جمعية الفنانين التشكيلين العراقيين أبرزها معرض(حكايا الطين للخزف) الذي افتتح في خريف 2018 بحضور مدير عام دائرة الفنون العامة بوزارة الثقافة الدكتور علي عويد برفقة رئيس جمعية الفنانين التشكيلين العراقيين والسفير الفرنسي (برونو اوبيير) وعدد من الخزافين العرب, ومعرض (الطبيعة العراقية) السنوي الذي ضم أكثر من (100) لوحة عبقت بروح الطبيعة الخلابة في العراق, ومعرض (معا دائما) في السليمانية الذي شهد تعاوناً مشتركاً بين جمعية الفنانين التشكيلين العراقيين مع فناني السليمانية وأقيم على قاعة الأمن الأحمر في المدينة, كما استعرضت المجلة معارض الفنانين العراقيين حسن إبراهيم, شارا رشيد ودينا القيسي.

ووثق العدد النشاط الفني بنشره موضوعات عن, المعرض المشترك للفنانة ليلي كبة والفوتوغرافي إحسان الجيزاني, ومقال للناقد ماجد السامرائي عن الفنان التشكيلي الراحل نجيب يونس بزاوية من أفق آخر, وقراءة فنية لإعمال الفنان العراقي المغترب إحسان الخطيب بقلم الدكتورة سلوى العايدي من تونس.

وتابع العدد النشاط الفني العربي والدولي متناولا: معرض الفنانة الإماراتية فاطمة لوتاه بعنوان (الجوهر2 في العويس) المقام بدبي, وقراءة لأعمال الفنان السوري (إبراهيم الحسون) المقدمة بمعرضه (طفولة الرصيف) المقام في تركيا كتبها التشكيلي خليفة الدرعي من المغرب, كما تضمن ترجمة لموضوع (إطلاق متحف رقمي للفن بطوكيو) من إعداد المجلة.

فيما رصدت زاوية عين الفن بالمجلة مبادرة دائرة الفنون العامة بوزارة الثقافة بانجاز تمثال من البرونز للفنان (سليم البصري) توسط حدائق القشلة ببغداد من تنفيذ الفنان فاضل مسير, أضافه لافتتاح معرض (عناصر الهلاك) للفنان هاشم تايه المقام في شارع المتنبي الذي تمحور عن أزمة المياه في البصرة, وافتتاح معرضا تشكيليا مشتركا لمجموعة من الشباب في منتدى عناوين ببغداد.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.