أوروبا تحت وطأة موجة كورونا ثانية


أوروبا تحت وطأة موجة كورونا ثانية

أوروبا تحت وطأة موجة كورونا ثانية 

تخطى عدد اصابات فيروس كورونا المستجد في العالم 49 مليونا وباتت أوروبا البؤرة الجديدة للوباء في الأسابيع الأخيرة مع تسجيلها أكثر من 300 ألف وفاة، أي قرابة ربع حصيلة الوفيات على مستوى العالم.

باتت اليونان آخر الدول الأوروبية التي تفرض تدابير إغلاق السبت في وقت تواجه القارة موجة ثانية من الفيروس. وبموجب التدابير التي دخلت حيز التنفيذ عند الساعة 6,00 (04,00 بتوقيت غرينتش) لن يتمكن اليونانيون من مغادرة منازلهم إلا بعد الحصول على تصاريح عبر رسائل نصية من هواتفهم المحمولة.

ويمكن فقط "لمتاجر أساسية" بينها متاجر بيع المواد الغذائية وغيرها من الأساسيات والصيدليات أن تبقى مفتوحة. وفي اليوم الأول من تطبيق ثاني إغلاق في أثينا، كانت السلطات تجري عمليات تفتيش لحركة السير بينما ضاعفت الغرامات المفروضة على أي أشخاص لا يضعون الكمامات.

ووصلت الغرامة إلى 300 يورو. وعمّ الهدوء شارع إرمو الرئيسي للتسوّق وسط العاصمة اليونانية. لكن سُمح لصالونات تصفيف الشعر بإبقاء أبوابها مفتوحة ليومين إضافيين، ما دفع الناس للتوافد عليها بشكل كبير قبيل إغلاقها.

وقالت إبترينا وهي من سكان المدينة قبل موعدها لدى أحد الصالونات الأحد "أريد بأن أصفف شعري لكي لا أشعر بالحزن لدى النظر في المرآة كل صباح خلال الإغلاق".