العدوان السعودي الاماراتي على اليمن يفاقم وباء الكوليرا .. وفياتٌ بالمئات و460 ألف مصاب نصفٌهم أطفال


10 Jul
10Jul

العدوان السعودي الاماراتي على اليمن يفاقم وباء الكوليرا .. وفياتٌ بالمئات و460 ألف مصاب نصفٌهم أطفال

الكوليرا يفتك باليمنيين مجددا. مئات الضحايا قضوا بين يناير كانون الثاني وتموز يوليو الجاري بسبب الوباء في نسبة هي نحو عشر أضعاف من توفوا العام الماضي بهذه المرض.

قال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة "وصل تفشي الكوليرا في اليمن إلى أكثر من 460 ألف حالة مشتبه فيها هذا العام ، بما في ذلك ما يقرب من 200 ألف طفل. وهذا يتجاوز مجموع الحالات المشتبه فيها البالغ 380.000 في عام 2018."

وفي حديثه إلى الصحفيين في نيويورك، قال المتحدث الأممي المتحدة فرحان حق: "حتى الآن من هذه العام، تم تسجيل 705 حالات وفاة بسبب الكوليرا المشتبه فيها - مقابل 75 حالة وفاة في نفس الفترة من العام الماضي".

وأضاف حق أن الفيضان المفاجئ الذي حدث مؤخرًا "سارع من انتشار الكوليرا في جميع أنحاء البلاد، والتي تفاقمت أيضًا بسبب سوء الصيانة لأنظمة الصرف الصحي والافتقار إلى المياه النظيفة للشرب أو الري".

وتابع: "هذا العام ، تدير الأمم المتحدة وشركاؤها ما يقرب من 1200 منشأة لعلاج الكوليرا في جميع أنحاء البلاد. ومع ذلك ، لا يزال التمويل يمثل مشكلة ملحة".

وفقًا للأمم المتحدة ، تتطلب خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن 4.2 مليار دولار لتقديم المساعدات الإنسانية لأكثر من 20 مليون شخص هذا العام. وحتى اليوم ، لم يتم تلبية سوى 32 في المائة من هذه المتطلبات.

كما أشار نائب المتحدث الرسمي إلى أن بعثة الأمم المتحدة في الحديدة قد أكدت أنه "لم يتم استخدام أي مبنى تديره الأمم المتحدة بنشاط في أي نوع من العمليات العسكرية في الحديدة.

وأضاف حق: "نحن ندعو جميع الأطراف إلى احترام وحماية امتيازات الأمم المتحدة وممتلكاتها وموظفيها. لقد كررنا الطابع المحايد والمستقل لعملياتنا. وبالطبع ندعو جميع الأطراف إلى الالتزام ووقف إطلاق النار ".

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.