المناعة الجماعية ما زالت بعيدة المنال .. عودة الوضع إلى طبيعته منتصف 2021؟


16 Dec
16Dec


عودة الوضع إلى طبيعته منتصف 2021؟المناعة الجماعية ما والت بعيدة المنال 

.من الصعب راهنا تقدير الأثر الدائم الذي ستتركه الجائحة على المجتمعات. فبعض الخبراء يرون أن التوصل إلى مناعة جماعية يحتاج إلى سنوات، فيما يراهن آخرون على عودة الوضع إلى طبيعته في منتصف 2021.ويرى البعض أن الجائحة قد تؤدي إلى نهج أكثر مرونة بشأن العمل عن بعد أو حتى إلى نقل جزئي لسلاسل الإنتاج. 

في المقابل، يرى آخرون أن الخشية من التجمعات الكبيرة سيكون له تبعات عميقة على وسائل النقل والسياحة والمناسبات الرياضية والثقافية. ويشكل تأثير ذلك على الحريات المدنية مصدر قلق آخر أيضا.ويفيد محللون في "فريدوم هاوس" أن الديموقراطية وحقوق الإنسان تراجعت في 80 دولة في إطار الاستجابة للفيروس. ويتوقع ستين فيرموند من جامعة يال "تغييرات عميقة في المجتمعات". 

وفي حال أصبح العمل عن بعد القاعدة في قطاع الخدمات ماذا سيحل بسوق العقارات في وسط المدن؟ هل سيتراجع عدد السكان في المراكز الحضرية مع انتقال كثيرين إلى فسحات واسعة مع سعيهم إلى تجنب وسائل النقل المكتظة؟يحذر لويس دارتنيل الخبير في علم الأحياء الفلكي صاحب موسوعة حول الكوارث والقدرة على الصمود: "كوفيد-19 شبيه بموجة عارمة ضربتنا لكن يتراءى خلفها تسونامي التغير المناخي والاحترار".



تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.