سبعة ايام غيرت العالم .. فيروس كورونا احدث انقلابا تاما في الحياة


22 Mar
22Mar

سبعة ايام غيرت العالم .. فيروس كورونا احدث انقلابا تاما في الحياة

ذكر تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية أن وباء فيروس كورونا أحدث انقلابا تاما في الحياة في الصين، وتكاد الحياة تكون متوقفة في إيطاليا وإيران منذ نحو شهر، لكن الأمر بدا مباغتا عندما بدا كما لو أن الدول شيدت جدرانا حول ذاتها وأصبحت دولا بأكملها في الحجر الصحي.

وقالت الصحيفة في تقرير لمايكل سافي بعنوان “سبعة أيام غيرت العالم.. كيف استيقظ العالم على حقيقة جديدة”، إنه بعد شهر من نقاش الحكومات حول كيفية التعامل مع كورونا، جاءت القيود متسارعة الواحدة تلو الأخرى. وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون: “إننا في حالة حرب”.

لكن مع عدم وجود أسلحة كافية لمحاربة الفيروس، وعدم وجود أسرة مستشفيات تكفي، قرر العالم الانسحاب بصورة تكتيكية.

وأضافت الصحيفة أن إسبانيا بعدد سكانها البالغ 47 مليون شخص مغلقة منذ صباح الأحد الماضي، وبلغ عدد الذين توفوا جراء إصابتهم بالفيروس فيها 288 شخصا.

وأغلقت ألمانيا حدودها مع فرنسا، وسويسرا والنمسا، التي حذر مستشارها سباستيان كورتز من أن الأسابيع المقبلة ستكون “صعبة ومؤلمة”.

وفي المفرق، وهي بلدة صغيرة في الأردن، لم تذهب الطفلة السورية ريم أحمد إلى المدرسة لأول مرة منذ سبتمبر/ أيلول الماضي، وقد كانت الأشهر الستة الماضية هي الفترة شبه الطبيعية التي أمضتها منذ سنوات، بعد انتظامها في مدرسة أقامتها منظمة إغاثة للاجئين السوريين. ولكن المدارس في الأردن علقت دروسها لمنع انتشار فيروس كورونا. وأمضت ريم يوم الأحد باكية، وقالت للصحيفة: “لي أصدقاء في المدرسة أود أن أراهم”.

وفي لاس فيغاس أتم روكي جيديك، وهو طبيب طوارئ، وردية عمله السادسة على التوالي دون توقف، وشهد أحدث دوام عمل له مريضا مصابا بمضاعفات في الجهاز التنفسي جراء إصابته بفيروس كورونا.

وقالت الصحيفة إنه بين عشية وضحاها استيقظنا على حقيقة عالمية جديدة خلقها فيروس كورونا.


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.