الذكرى السنوية لانتفاضة تشرين


11 Nov
11Nov

الذكرى السنوية لانتفاضة تشرين

قيس العذاري

شيء محزن ان تطوى خيام وشعارات ساحة التحرير خلال يوم واحد فتحت الشوارع المؤدية الى الساحة والجسر ، واستنزف المتظاهرون بالوعود على مدى اكثر من عام منذ انطلاق انتفاضة تشرين 25.10.2019 الى ما بعد الاحتفالية بمرور عام على انطلاقتها 25.10.2020 وخلال اسبوعين اعقبا الذكرى السنوية للانتفاضة ازالت  القوات الامنية خيم المتظاهرين والمسعفين وازالت الشعارات وجردت "جبل احد" من انارته وشعاراته واعلامه وصور شهدائه التي ظلت معلقة على واجهته الامامية تطل على الساحة ، خفتت الاضواء والوان الشعارات والصور معلنة عن بدء مرحلة جديدة من مواجهة الاحزاب والتيارات الفاسدة التي حكمت العراق منذ العام 2003 الى هذا اليوم حيث ازيلت فيه مظاهر الانتفاضة من ساحة التحرير وجبل احد وجسر الجمهورية المؤدي الى المنطقة الخضراء . 

لا نعلم كيف تم تصفية انتفاضة تشرين هل هو توقف مؤقت؟ ام هناك اشياء نجهلها تدور عن اتفاقات مع قادة او رؤوس الانتفاضة لايقافها بشكل مؤقت وافساح المجال للحكومة لتنفيذ مطالب المنتفضين او ربما مناورة لانهائها بعد ان توقع كثيرون استمرارها بعد الاحتفالية السنوية الاولى بسبب فشل الحكومة بتنفيذ مطالب المتظاهرين والمنتفضين الشباب .اسئلة كثيرة تدور وتدور دون اجابات لا احد يمكنه ان يجيب عليها كأن ما حدث نوع من المباغتة ولكن لا بد من صحوة ثانية تعقبها في حال استمرت مناورة الحكومة الحالية او القادمة في مناورة الوعود الكاذبة بتحقيق مطالب وشعارات المنتفضين :أين حقي؟واريد.. حقي؟التي يساندها الدستور .2قلت لصديق بعد توقف الانتفاضة وازالة خيم المعتصمين من ساحة التحرير والشعارات والصور من جسر الجمهورية وجبل احد :كرورنا جديدة!بعفوية ، لا اعرف اس الشبه فقد لعبت كورونا دورا اساسيا بعرقلة الانتفاضة ، كان من الصعب جدا الوصول الى ساحة التحرير مع حظر التجول ولكن سرعان ما يعود التوهج الى الساحة كلما تعلن خلية الازمة ووزارة الصحة تخفيف القيود على التجول في بغداد و المحافظات .

كنت خارج العراق حين قلت للصديق : 

كورونا جديدة . ومع انتشارها وتزايد اعداد المصابين اثارت الهلع في البلد ولكنها لم تصب المتظاهرين بنفس القوة فقد كانت اعداد المتظاهرين والمنتفضين تزداد رغم انها سريعة العدوى والانتقال بوسائط لا تخطر على بال كالهواء واللمس وسطوع الاشياء التي نستخدمها على مدار اليوم .بدا منظر ازالة خيم المنتفضين من ساحة التحرير اشبه بايام حظر التجول ولكن هذه المرة بدون خيم وشعارات وصور الشهداء التي كانت تنتشر بكثرة في الساحة وعلى جبل احد وجسر الجمهورية وسجلت بعض اللقطات التي بدت غريبة وغير معتادة خاصة بساحة التحرير : عدد قوى الامن تفوق اعداد المنتفضين ، فقد تواروا بشكل ملفت ولكنهم سرعان ما يظهروا هنا وهناك كانهم يؤكدوا اننا عائدون قريبا ، ربما بخيم جديدة وصور اكبر حجما وشعارات اكثر اصرارا على تحقيق المطالب ونيل حقوق دستورية اغتصبها الفاسدون واحزابهم وتياراتهم الفاسدة على مدى اكثر من 17 عاما مضت .
استمرت ازالة الخيم والشعارات والصور وصبغ الارصفة والاشارات الى ساعة متأخرة من الليل .3اثار رعاع الاحزاب حماس متظاهري البصرة بعد حرق خيم المعتصمين بنفس اليوم الذي ازيلت فيه خيم المعتصمين بساحة التحرير في بغداد . هذه ليست المرة الاولى يقدم فيها هؤلاء على اعمال خارجة عن القانون فقد سبق ان حدثت مواجهات دامية بينهم وبين المتظاهرين بساحات الاعتصامات في البصرة ومدن وسط وجنوب العراق وفي العاصمة بغداد بساحة الوثبة والخلاني وساحة التحرير ، ولكنها لم تسفر هذه المرة عن عنف وموت كما حدث اكثر من مرة سابقا .وخرجت في الناصرية يوم 6.11.2020 بعد اسبوعين تقريبا من احتفالية مرور سنة على انتفاضة تشرين مجددة ومؤكدة على استمرارها .وفي نفس اليوم 5.11.2020 حدثت اعتداءات سافرة على معتصمي ومتظاهري البصرة بدون اسباب خرجوا سلميا كالعادة ولم يغدروا ساحة الاعتصام . واتجهت الشكوك الى رعاع ومأجوري الاحزاب والتيارات الفاسدة التي ترعبها المظاهرات لدرجة الخوف والرعب في مدن وسط وجنوب العراق .

واحرقت ردا على هذه الاعتداءات العديد من مقرات الاحزاب والتيارات وملشياتها الاجرامية في البصرة والناصرية وكربلاء وجميع مدن وسط وجنوب العراق ولانها اعتداءات منفلتة تكررت على مدى عام من عمر الانتفاضة .4وشهدنا بعنفوان انتفاضة تشرين محاولات ازاحة واحراق وازالة خيم المعتصمين على اطراف ساحة التحرير وحديقة الامة وجانب جسر الجمهورية ادت الى صدامات .لكنها نجحت هذة المرة لاسباب مجهولة بازالة معالم الانتفاضة فقد اعيد فتح الساحة والشوارع المؤدية الى الساحة وعادت الحركة الى جسر الجمهورية الذي يبدو خلال خط غير مستقيم يمتد من احدى جوانب نصب الحرية ومن سفح "جبل احد" كابيا بعد ان ازيلت منه الاعلام والشعارات وصور الشهداء .

لا احد يصدق ان مجرد ازالة الخيام والشعارات والصور واكشاك الطعام والشاي والقهوة والحلوى من الساحة يعني انتهاء او نهاية الانتفاضة . لا يمكن ان يحدث ذلك بسهولة مع مئات الشهداء وعشرات الوف الجرحى من المدنيين والشباب .ولكننا لا نعلم متى ستعود هل ستعود قبل الانتخابات ام بعدها . هناك قائمة طويلة من المطالب الدستورية تلخص شعارات واهداف الانتفاضة منذ انطلاقتها الاولى بساحة التحرير يوم 25.10.2019 الى يوم ازالة الاعلام والشعارات والبوسترات والرسوم والصور من الساحة ومحيطها الممتد الى حديقة الامة وشارع السعدون وجسر الجمهورية .6يوم 8.11.2020 اغلق المتظاهرون مبنى محافظة ذي قار . وتواصلت المظاهرات بعد ازالة شعارات وخيم المتظاهرين في اليوم التالي الذي اعقب الذكرى السنوية الاولى لانتفاضة تشرين الى يوم 8.11.2020 في البصرة ، اليوم الذي اغلق فيه المتظاهرون مبنى محافظة ذي قار .وطافت مسيرات من الخريجين الشباب في محافظات الديوانية وكربلاء وبابل والعاصمة بغداد .دون توقف منذ اعلان القوات الامنية نيابة او بالتواطؤ مع الاحزاب والتيارات الفاسدة عن توقف انتفاضة تشرين وازلة مظاهرها من الشوارع والساحات . 

قيس العذاري

8.11.2020



تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.