المنصات الرقمية بدلا من دور السينما .. بوليوود تبحث عن وسائل عرض جديدة بسبب الخسائر


26 Feb
26Feb

المنصات الرقمية بدلا من دور السينما .. بوليوود  تبحث عن وسائل عرض جديدة بسبب الخسائر

إذا كانت فكرة عرض الأفلام في الصالات وعلى المنصات الرقمية في وقت واحد طُرحت في هوليوود، وهو ما تخطط شركة "وورنر براذرز" لاعتماده فيما يتعلق بكل الأفلام التي ستطرحها سنة 2021، فإن بوليوود لم تعلن أي شيء من هذا القبيل.
فيما وضح المخرج والممثل الكوميدي أنوراغ كاشياب الذي يؤدي دور البطولة في فيلم الكوميديا السوداء "إيه كي ضد إي كيه" على "نتفليكس"، أن ثمة أفلاماً "يجب عرضها على الشاشة الكبيرة". وأضاف أن المخرجين يصورون أفلامهم في ظروف يكيفونها مع طريقة العرض التي يتفقون عليها مع الجهة المنتجة، ولذلك: "ينبغي على الاستوديوهات والموزعين الوفاء بوعودهم".
وقال الخبير في سوق السينما كومال ناهتا إن عدد من دور السينما الهندية تم إغلاقها رسميا بفعل الخسائر المادية المتراكمة، فيما تتجه صالات أخرى إلى قرارات مماثلة. وأضاف ناهتا : "سيكون ذلك كارثياً". لكن بعض المراقبين المتفائلين يرون أن التقدم في عملية التلقيح سيسمح للسينما الهندية بتحقيق عودة قوية. وأقرّ كومال ناهتا بأن الوقت الذي ستستغرقه تلك العودة غير معروف "لكنه سيكون أشبه بانفجار كبير جداً". أما هاري براساد جايانا، وهو مخرج افصح عن رأيه وقناعته بأن "صناعة السينما أبدية" ، رغم الخسائر الفادحة والاغلاقات التي ادت الى تراجع غير مسبوق بتاريخ السينما الهندية .

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.