بعد اغلاق دام عشرة اشهر .. الحياة تعود من جديد الى شارع المتنبي


26 Dec
26Dec

 بعد اغلاق دام عشرة اشهر .. الحياة تعود من جديد الى شارع المتنبي

جبار الكناني 

 بغداد

بعد غياب لأكثر من 10 أشهر، عاد المواطن البغدادي من جديد لزيارة شارع المتنبي في العاصمة العراقية بغداد.
وشهد شارع المتنبي خلال أيام الجمع الماضية توافد المئات من رواد وزائري الشارع لحضور الملتقيات والفعاليات وشراء الكتب.
ويقول عبد الواحد (58 عاما) إن "الحياة عادت من جديد إلى شارع المتنبي بعد توقفها نتيجة انتشار جائحة كورونا، والإغلاق الذي فرضته السلطات العراقية خلال الأشهر الماضية"، مؤكدا أن "الوقت مناسب جدا لزيارة شارع المتنبي كل جمعة، وأيضا للخروج بعد العزلة، لكن مع الالتزام بالإجراءات الوقائية".
وأكد أن "الإصابات في العراق بدأت تتراجع، وأعراض الفيروس أيضا أصبحت خفيفة وليست بتلك القوة كما كانت في الأشهر الأولى من السنة".
ومثل عبد الواحد، أكد المواطن أبو علي (47 عاما) ما ذهب إليه عبد الواحد، حيث قال إن "تراجع الإصابات أسهم بشكل كبير في ازدياد أعداد المواطنين خلال الفترة الماضية، كما أن الحركة رجعت قليلا، خاصة مع افتتاح مركز بغداد الثقافي ومبنى القشلة التاريخي بعد إغلاقهما نتيجة الجائحة".
بدوره، قال محمد -وهو مسؤول إحدى المكتبات المنتشرة في شارع المتنبي- للجزيرة نت إن "حركة شراء الكتب تراجعت في فترة الحظر، خاصة بعد انتشار الجائحة وازدياد الإصابات، إلا أن الحركة اليوم رجعت قليلا، وتشهد تحسنا بعض الشيء".
كما أعلن مطلع الشهر الحالي افتتاح موقع القشلة التراثي أمام الجمهور طوال أيام الأسبوع.
يذكر أن مبنى القشلة يقع نهاية شارع المتنبي، وفيه برج يحتوي على ساعة شيدها والي بغداد مدحت باشا في الأعوام من 1869 إلى 1872.
ويكتظ المثقفون والفنانون ورواد الشارع كل جمعة عند شارع المتنبي الثقافي بمكتباته المشهورة، ويتم فيه عقد الندوات والمؤتمرات الثقافية والسياسية، إلى جانب معارض للصور الفوتوغرافية والفنون التشكيلية.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.