مشاعر الاغتراب والوحدة والانتظار في قصائد : "ايلول وضوء القمر"


26 Aug
26Aug

احاسيس الاغتراب والوحدة والانتظار في نصوص :

"ايلول وضوء القمر" لهناء القاضي

قيس العذاري

انجذبت لعنوان ديوان الشاعرة المبدعة د. هناء القاضي1 "ايلول وضوء القمر"2 قبل ان اقرأه ، وكما هو معروف ان القمر يستمد الضوء من الشمس والشمس مؤنث بينما القمر المعتم مذكر ، وهي صورة مركبة تشترك عدة حواس لاستخلاصها والتمتع بشعريتها وبساطتها غير المتوقعة كما انه "العنوان" يحمل مسحة رومانسية جاذبة يمكن ان تتجسد بمخيلة القاريء لعدد المرات التي لا تحصى التي يشد بها القمر الناظر اليه ولكن اضيف له شيء من الخصوصية بتفرده بشهر ايلول دون غيره ربما يقترن لدى الشاعرة بذكريات خاصة لها وقعها الخاص في نفس الشاعرة او ذاتها الشاعرة على درجة من الانبهار الذي يمكن ان نستنتجه من اللوحة التي رسمها كلمات العنوان القليلة والمعبرة .

  البساطة المقترنة بالدقة في احد تجلياتها تعبير عن التصالح بين الذات وخارجها ، تلك لمسة شفيفة مما توحي بها قصائد الشاعرة وشعريتها العالية ، تشكل المرتكز الاساسي لما تفيض به المشاعر وتجلياتها الذاتية غير المنغلقة بل المنفتحة على افاق غير محدودة من التأملات والتداعيات والذكريات بحديها السار والمحزن . 

الاغتراب ولا شك يولد صورا غريبة احيانا ، ولكنها في الواقع ليست كذلك الوحدة والغياب والحنين لشيء ما بفتقده المغترب والانتظار الذي دائما يكون ما لا طائل له هموم ليست عابره او مشاعر مبعثرة بلا معنى وانما حالات شعورية يتميز بها المغترب وتكون اكثر وضوحا لدى الكتاب والادباء والفنانين ، وهذا ما لمسته كخيط رفيع وغير مرئي يشد قصائد الشاعره يتنظم هنا وينفرط هناك كأنه الثيمة العالقة التي لا مفر منها :

والوقت ..

يكسرنا .. يبعثرنا

يفيض علينا بالوحشة 

يولد الغبش في حاضر رسمته .. من دونك

ص18

ويحضر السرد الشعري في بعض القصائد وهو عندي اجمل الشعر ، لانه متعدد الثيمات ، يجمعها هدف واحد لا يخلو من المناجاة:

كم حلمت ..

ان ننهي المشوار ..

قابعين في كهولتنا ..

وانت ..

لا تكف عن التذمر

وكذلك انا

لكننا نقيضين .. يصلحان لبعضهما

غب .. ما شئت

ستبحث عني دوما .. وتنتظرني

.. وانا ..

في الفراغ الذي تركته .. بي

ساتيك ..

ص24

مشاعر الاغتراب شفيفة لحد الوضوح من خلال انعكاساتها على الشخوص ودائما ما تأتي من طرف واحد "الذات الشاعرة" لتعبر عن حالة او ذكرى عابرة ولكنها مؤثرة او حنين لحالة تجسد ذكريات مضت وبقت اصداءها في الذاكرة .

وبين ذلك يأتي الوطن بصور واشكال تجسد حنيا لغياب حاضر :

ساترك شباكي مفتوحا للرياح

هلا تاتي مع رائحة القداح

شاركني قدح الشاي بطعم الهال

او

اوهمني ان التاريخ ما زال يحتفظ ببقايا فضيلة

هل تاتي 

كاحلام ظهيرة نيسان

ص16

لا التباس هنا بين العاشق والوطن الذي يحمل اجمل الاشياء لمحبوبته حلما او واقعا . 

لغة القصائد مركبة تمتاز بخصوصية لا تمنح نفسها للقراءة غير المتمعنة او العابرة ، قراءة الشعر تختلف عن قراءة المقال او الخبر الصحفي وما شابه ، تحتاج الى فسحة من التأمل والهدوء ، لذا عدت اكثر من مرة لقراءة بعض القصائد رغم ما تبدو عليها من بساطة ظاهرة ولكن لها تداعيات ذهنية تتجسد بصور مباشرة وغير مباشرة تجذب القاريء باتجاهات مختلفةواحيانا تجعله مشاركا للشاعرة باحاسيس الاغتراب والوحدة والانتظار .

قيس العذاري

25.8.2020

.........

اصدار مؤسسة المثقف العربي سدني استراليا والعارف للمطبوعات بيروت


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.