بعد "البيت لنا والقدس لنا" .. ترنيمة جديدة لفيروز تضامنا مع القدس


22 May
22May

بعد "البيت لنا والقدس لنا" .. ترنيمة جديدة لفيروز تضامنا مع القدس

ليلى بسام

بيروت رويترز: بعد أكثر من خمسين عاما على صرختها المغناة (البيت لنا والقدس لنا) استذكرت الفنانة فيروز أهل فلسطين بأغنية تحمل طابع الترانيم الدينية بعنوان (إلى متى يا رب) طرحتها ابنتها المخرجة ريما الرحباني على موقعي فيسبوك ويوتيوب.
الأغنية الجديدة مدتها أقل من أربع دقائق وهي من إنتاج وإخراج ريما الرحباني ابنة فيروز وجاءت في إطار التضامن مع الفلسطينيين بعد نقل السفارة الأمريكية للقدس الأسبوع الماضي.
وقتلت القوات الإسرائيلية عشرات الفلسطينيين في احتجاجات (مسيرة العودة الكبرى) في 14 مايو أيار وهو اليوم الذي افتتحت فيه الولايات المتحدة سفارتها الجديدة لدى إسرائيل في القدس.

وفي ترنيمتها الجديدة تطل فيروز من داخل إحدى الكنائس بثوب أسود وذهبي يعلوه وشاح أسود على الرأس وخلفها صورة للسيد المسيح متألما وقد جاء العمل مذيلا بعبارة ”لأجلك يا مدينة الصلاة أصلي“.
وتقول كلمات الترنيمة التي تعود إلى الكنيسة الارثوذكسية في العهد القديم ”إلى متى يا رب تنساني.. إلى الأبد/ إلى متى تصرف وجهك عني/ إلى متى تهجس في نفسي مثيرا الأحزان في قلبي مدى الأيام“.
وعلى خلفية مشاهد مصورة من المواجهات العنيفة بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية عند السياج الأمني في غزة، تصدح فيروز في الترنيمة سائلة ”إلى متى يتعالى عدوي علي. انظر إلي استمع لي أيها الرب إلهي. أنر عيني لئلا أنام نومة الموت. لئلا يقول عدوي لقد قويت عليه. إن الذين يضطهدونني يبتهجون إذا أنا ذللت. أما أنا فعلى رحمتك توكلت“.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.