مائدة افطار فوق الركام


20 May
20May

مائدة افطار فوق الركام ..

قبيل دقائق من أذان المغرب، وبالقرب من ركام منزلها المدمّر، بمدينة رفح جنوبي قطاع غزة، جلست عائلة "زعرب" حول طاولة بلاستيكية صغيرة وضعت عليها طعام الإفطار. 

لم يقدروا ، أن يشيحوا بأبصارهم عن مشهد الدمّار، الذي خلّفه التصعيد الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، قبل نحو أسبوعين. 

عيون لامعة، تستذكر شهور رمضان السابقة، التي قضوها داخل منزلهم، وخلفهم تتلألئ زينة رمضان المعلّقة على الجدران والسقوف. 

الكثير من الأسئلة كانت تراود أذهان الأطفال، ليسأل أحدهم والده بتمتمة:" لماذا حدث هذا كلّه، أين منزلنا، لماذا دُمّر؟". 

لم تنته حالة الحسرة، لكنّ صيام يومهم هذا انتهى وصدح صوت الأذان، فيما لم يعرفوا كيف يبتعلون طعام الإفطار وأرواحهم تخنقها الأسى، كما قال موسى زعرب (30 عاماً) لوكالة "الأناضول". 

وفي الخامس من مايو/ أيار الجاري، دمّرت المقاتلات الإسرائيلية الحربية عمارة عائلة "زعرب" برفح، المكوّنة من طابقين. 

كانت العمارة تضمّ 4 شقق سكنية، فيما يزيد عدد سكانها عن الـ20 فردا، بما فيهم عائلة "موسى" المكوّنة من 5 أشخاص بينهم ثلاثة أطفال أكبرهم سبع سنوات، وأصغرهم ثلاث سنوات. 

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.