أربع قصائد نثرية لابرز رواد الحداثة الشعرية أنسي الحاج في ذكراه


أربع قصائد نثرية لابرز رواد الحداثة الشعرية أنسي الحاج في ذكراه  

أنسى الحاج

الرسولة بشعرها الطويل حتى الينابيع

يدي يدٌ لكِ ويَدُكِ جامعة.

حَسَرْتِ الظّلَّ عن شجرة النَّدَم

فغسل الشتاءُ نَدَمي وَحَرَقه الصّيف.

أنتِ الصغيرة كنُقطة الذهب

تفكّين السّحر الأسود

أنتِ السائغـةُ اللـّيـنـة تشابكتْ يداكِ مع الحُبّ

وكُلّ كلمةٍ تقولينها تتكاثف في مجموع الرّياح.

أنتِ الخفيفةُ كريش النعام لا تقولين تعال،

ولكنْ كُلّما صادَفْتُكِ كُلَّ لحظةٍ أعودُ إليكِ بعد غيابٍ طويل.

أنتِ البسيطةُ تبهرين الحكمة

العالمُ تحت نظركِ سنابل وشَجَرُ ماء

والحياةُ حياةٌ والفضاءُ عربات من الهدايا.

أيُّها الرّبُّ

احفظْ حبيبتي

أيُّها الرّبُّ الذي قال لامرأة: يا أمّي

إحفظْ حبيبتي

أيُّها الرّبُّ إلهُ جنودِ الأحلام

إحفظْ يا ربُّ حبيبتي

مَهِّدْ أمامها

تَعَهَّدْ أيّامها

مَوِّجْ حقولها بعُشب الخيال

إجعلْ لها كُلَّ ليلة

ليلةَ عيدِ الغد

ماذا صنعتَ بالذّهب ، ماذا فعلتَ بالوردة

قولوا هذا موعدي وامنحوني الوقت.

سوف يكون للجميع وقت، فأصبروا.

إصبروا عليَّ لأجمعِ نثري.

زيارتُكم عاجلة وسَفَري طويل

نظرُكم خاطف وورقي مُبعْثَر

محبّتُكم صيف وحُبّيَ الأرض.

مَن أُخبر فيلدني ناسياً

إلى مَن أصرخ فيُعطيني المُحيط؟

صــار جسدي كالخزف ونزلتُ أوديتي

صـارت لغتي كالشمع وأشعلتُ لغتي،

وكنتُ بالحبّ.

لامرأةٍ أنهَضتُ الأسوار فيخلو طريقي إليها.

جميلةٌ كمعصيةٍ وجميلةٌ

كجميلة عارية في مرآة

وكأميرةٍ شاردة ومُخمَّرة في الكرْم

ومَن بسببها أُجليتُ وانتظرتُهاعلى وجوه المياه

جميلةٌ كمَركب وحيد يُقدّم نفسه

كسريرٍ أجده فيُذكّرني سريراً نسيتُه

جميلةٌ كنبوءة تُرْسَل الى الماضي

كقمر الأغنية

جميلةٌ كأزهارٍ تحت ندى العينين

كسهولة كلّ شيء حين نُغمض العينين

كالشمس تدوس العنب

كعنبٍ كالثّدْي

كعنبٍ ترْجع النارُ عليه

كعروسٍ مُختبئة وراء الأسوار وقد ألقتْ عليَّ الشهوة

جميلةٌ كجوزةٍ في الماء

كعاصفةٍ في عُطلة

جميلةٌ أتتني

أتت إليّ لا أعرف أين والسماء صحو

والبحر غريق.

من كفاح الأحلام أقبلتْ

من يَناع الأيّام

وفاءً للنذور ومكافأةً للوَرد

ولُمّعتُ منها كالجوهرة.

سوف يكون ما سوف يكون

سوف هناك يكون حُبّنا

أصابعه مُلتصقة بحجار الأرض

ويداه محفورتان على العالم.

أُنقلوني الى جميع اللّغات لتسمعني حبيبتي

أُنقلوني الى جميع الأماكن لأحْصرَحبيبتي

لترى أنّني قديمٌ وجديد

لتسمَعَ غنائي وتُطفىء خوفي.


الوداع

- كم أريتكَ لا يُخفي شيئاً هذا التمثال!

- أضعُ هدوئي عليك، يا صوت. الدعاء ضجيج يُذكّر

الناسين. الأمر نبرتي. أُهشّم خَطْوي وظِلّه. طاب ليلكِ

أيّتها الببغاء!

أُطاردُ هذا الحُبّ

أُطاردُ هذا الحُبّ

مع السماء لي زوج كلام! ستنزاحين لأنّي أعرف

عقولهم - غيَّرتُ نَعْلَ الشرّ !

أُلاحقُ امرأة.

نسيتُ:

أُهرّبُ هَدَفي، وأصِلُ قَبْلَه!


هويّة

أخاف.

الصخر لا يضغط صندوقي وتنتشر نظّارتاي. أتبسّم،

أركع، لكنْ مواعيد السرّ تلتقي والخطوات تُشعُّ،

ويدخل معطف! كُلّها في العُنُق. في العُنُق آذان

وسَرِقة.

أبحث عنكِ ، أنتِ أين يا لذّة اللّعنة! نسلُكِ

ساقط، بصماتُكِ حفّارة!

يُسلّمني النوم ليس للنوم حافّة، فأرسمُ على الفراش

طريقة؛ أفتحُ نافذة وأطير، أختبي تحت امرأتي،

أنفعلُ !

وأشتعل!...

تعال أصيح. تعال أصيح. إنّني أهتف: النصر للعِلم!

سوف يتكسّر العقرب، وأتذكّر هذا كي أُنجبَ بلا

يأس.

...........

تُمطر فوق البحر

..أُناديكَ أيُّها الشبحُ الأجرد، بصوت الحليف، والعبد،

والدليل، فأنا أعرِف. أنت هو الثأر العائد، صلْباً كالرّبا،

فاحشاً، أخرس، وخططي بلا مجاذيف. أُسدِل رأسي على

جبيني فتحدجني عينُك الوحيدة من أسغل؛ النهارُ

يتركني اللّيلُ يحميك. النهارُ يدفعني "لك الّليل!"

فأركض، اللّيلُ رَجُل! أهربُ أين وأنا الأفق؟

........

الحياة حيّة. العين دَرَج، العين قَصَب، العينُ سوق

سوداء. عينيَ قِمْع تقفز منه الريحُ ولا تصيبه. هل

أعوي؟ الصراخ بلا حَبْل. هناك أريكة وسأصمد.

.........

سوف يأتي زمن الأصدقاء لكن الانتظار

انتحر. الجياد تُسرع، عَبَثاً عَبَثاً، الخوف رقم لا نهائيّ.

............

السقفُ ينحلّ في قلبي والأرضُ لا مكانَ لها. أُهرولُ

وأُقذَف، يكنسني الصدى، صدى! الأرض بعيدة بلا

طريق، الأرض تنزل بلا عَتَبة.

أُطلَقُ على الهواء، أغرز الهواء بأليافي.


............

انسي الحاج احد اهم رواد الحداثة الشعرية العربية