وطني أجمل الأشياء..عبداللطيف بندراوغلو


وطني أجمل الأشياء

عبد اللطيف بندرأوغلو

ياصديقي

ثمت ما يميزني عن المنفيين

الواقفين على بوابة صوفيا

فأنا ما زلتُ ممتلكاً جواز سفري العراقي

وأنا لم أشتم الأزهار التي غرسْتها في أرض وطني

ومثلما لم ينس المنفيون

كذلك لم أنسَ شمس وطني

ولم تفارقني ضحكات أطفالي الآربعة

ولم تغب عن ذاكرتي قطرات المطر الساقط

على أرضنا الحبيبة للوهلة الأولى


يا صديقي ثمت ما يميزني عن المنفيين

الواقفين على بوابة صوفيا

فأنا لم أفهم النظرات الحزينة لحبيبتي

ولم أداعب الشعر الذهبي

لصغيري الذي كان يحبو

يا صديقي ثمت ما يميزني من المنفيين المتجولين في أزقة صوفيا

فأنا لا أدري أين تكون إقامتي؟

ولت تستقبل عيناي حبيبتي

حينَ أخرج من غرفة العمليات

ويا ليت رائحة ثرى وطني الذي في إنتظاري

تهبّ من أمامي كالنسيم

ستأخذني غفوة

وأنا أردد يا وطني

يا بغداد ، يا كركوك، يا طوز

وربما يوظني شخصٌما من حلمي السعيد

لكني سأصيح

ياوطني

يا عراق أنت أجمل الأشياء.


صوفيا تموز

1964

.............


ترجمة الباحث :هاني صاحب حسن