ولأنني!!


ولأنني!!

طارق الحلفي

ولأنني مستسلمٌ لِهواكِ

انحازُ فجراً للندى 

عشبٌ يطرزُ مقلتي

لأراكِ

*

ولأنني وحدي وفيكِ هواجسي

منفايَ صَدُّكِ 

والدنوّ رضاكِ

*

ولأنني احتاجُ ذكركِ دائماً

فليَ القصائدُ حارساً 

ورَواؤها لِصَداكِ

*

ولأنني اَصغي لِنبضِ حبورنا

سَرجُ الليالي 

والصهيلُ نِداكِ

*

ولأنني كنتُ انتظرتُكِ طائعاً

طردَ النعاسُ دروبَهُ 

فلعلَهُ القاكِ

*

ولأنني كنتُ انتظرتكِ واهِماً

صفوُ الصدى 

لم يَرتجعْ الاكِ

*

ولانني احتاجُ اركضُ في المدى

خضراءَ تنمو بِالخضابِ

خُطاكِ 

*

ولأنني احتاجُ بوحُ غياهبي

فليَّ الاصائل نَرجِساً 

وقصائدي بِرعاكِ

 *

ولأنني فيضُ سأبذرُ غيمتي

متزنّراً زلزالَ قلبي 

والحصادُ رؤاكِ

*

ولأنني شفقٌ وانتِ وميضهُ

هتفَ الوجودُ لِوَجدِنا 

متلألئاً بِسَماكِ

**

ولأنني اُطريكِ قوساً سِحرهُ

قزحٌ يُلونُ شهقتي 

بهواك

*

ولأنني اُهريقُ قلبي خمرةً

اسعى لِأسهرَ في فضاءِ

مداكِ 

*

ولأنني تاجٌ وانتِ جواهري

بَذخاً اُرمِّمُ مهجتي 

لِرضاكِ

*

ولأنني احرقتُ كلَّ سفائني

قدري اليكِ ولائِذاً

بِحماكِ 

*

ولأنني ذَكرُ الحَمامِ وانتِ لي 

اُنثاهُ جمراً والهديلُ 

 سناكِ 

*

ولأنني اَتأملُ الصبحَ الجميلَ جميلتي

اتذكرُ القبلَ التي 

بَهرتْ مساءَ وسادتي بِشذاكِ

*

ولأنني الزهرُ الذي باركتِهِ

يأتي رَخيماً مِثلُ نَفحَةِ عاشقٍ

حتّى يضمخَ بالأريجِ مَساكِ

*

طارق الحلفي

 tarikhilfi@yahoo.de

___

النص الفائز بالمركز الثالث من جائزة النور السابعة للإبداع / محور شعر التفعيلة لعام 2019