قمامة ..


11 Mar
11Mar

قمامة ..

لمحات ومشاهد تسجيلية عن العراق وانتفاضة تشرين

قيس العذاري

ساحة الوثبة والرشيد رغم قربها من ساحة التحرير تبدو كانها بعيدة عن الساحة ، هادئة رغم ان الاعتصامات بساحة التحرير مضت تخرج كل جمعة . وتكررت تلك الجمع لاشهر طويلة ، كانها بعيدة عن مسامع المسؤولين بينما لا يفصل ساحة التحرير عن مكاتب الحكومة سوى جسر الجمهورية الذي سد بكتل كونكريتية خوفا من تسلل المتظاهرين والمحتجين الى تلك المنطقة الموبوءة بالفساد .

منظر الخيم المحترقة يثير الشفقة على من قام باحراقها ، كانوا يرتعبون وهم ينفذون جرائم الحرق وطعن المتظاهرين السلميين . حثالة واوباش وجهلة الاحزاب الفاسدة وبلطجيتها ، كان عدد الخيام يتسع ويزيد واعمدة النيران والدخان تغطي الفضاء المفتوح فوق الساحة ، ولكن سرعان ما عوضت ، ونصبت خيام جديدة اكثر اتساعا للمعتصمين والمحتجين في الساحة .

حرقت الخيم في ساحة التحرير ببغداد ولم تنجو منها ساحات الاعتصام في محافظات الوسط والجنوب وفي المدن المنتفضة .

2

"القبعات الزرقاء" عار  الاحزاب والتيارات الفاسدة  كلما ذكرت انتفاضة تشرين في التأريخ السياسي لشعب العراق ، لما قاموا به من اعمال تخريب مخزية ضد شباب العراق المنتفض من اجل حقوقه ووطنه . 

 3

سبق لصدام ان دمر  اجيال من الشباب بحروبه وقمعه وسجونه واعداماته ومقابره الجماعية التي تمتد في زوايا وخريطة العراق السكانية شمالا وجنوبا غربا وشرقا ، واتت القبعات الزرقاء لتكمل ترويع الشباب العراقي السلمي لكنه هزمها كما هزم الاحزاب والتيارات الفاسدة وفضح خساستها .

وتحولت ساحة التحرير بعنفوان الشباب المنتفض الى رمز خالد ، يحاكي نصبها بخلوده الثورة والحرية . معجزة شبابية حقيقية نفتح اعيننا عليها كل يوم كأننا في حلم او حقيقة لا تختلف في كثير من الاحيان عن الحلم ، هناك من يطالب بدون كلل باسترجاع الوطن من الفاسدين وبالحرية وبالحقوق والرفاهية لشباب العراق . 

شعارات بسيطة وواضحة خاض بها شباب العراق واكثرية فئات المجتمع معركتهم ضد الفساد والفاسدين .

وازدان نصب الحرية بانتفاضة تشرين ، اعطته انتفاضة الشباب معان جديدة أبعد من تحطيم القيود الى تحطيم الاصنام السياسية والدينية وغير الدينية، واثبتت فسادها ونفاقها وجرائمها وخستها اتجاه مطالب الشباب المنتفض من اجل حقوقه ووطنه .

ازدهى نصب الحرية كما لم يزده من قبل بعنفوان الشباب وهتافاته للتغيير فبدا كأنه  لوحة خالدة بتاريخ العراق المعاصر من خلال الحشود التي تملا الساحة والطرق المؤدية اليه والجسر ونفق التحرير وجبل احد المطل على الساحة .

4

قال قاسم :

اشعر بالخوف والسعادة كلما توغلت بساحة التحرير ، ودرت على خيم المعتصمين او تسلقت جبل "احد" لافاجئ بمنظر لا تتيحه الرؤية الافقية للساحة والجسر ، ادور وادور كمن مس بشرارة تشرين .. لاكتشف عوالمها الساحرة والحقيقية .

5

كان حاضرا بساحة التحرير والوثبة وشارع الرشيد منذ الاول من تشرين .

6

  يأس الفاسدين اقرب باميال واميال

لم الانتظار؟

ومن يباري عنفوان الشباب المنتفض؟

الفاسدون واحزابهم لهم حرية واحدة

ان يختاروا اي المزابل

ستركن فيها صورهم وملفاتهم ، 

فقد ازكمت انوف الشباب في كل مكان

في عراق .. 

التاريخ والحاضر والازل .

...........

قيس ال ابراهيم العذاري

8.3.2020


18Dec
تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.