معمودية التمني


18 Jun
18Jun

معمودية التمني

طارق الحلفي

 يا ليت ما ودعتها

عثر الظلام بنورها

ثم استقام

ليستحمَ بضوعها

*

يا ليت قومي يعلمون بحبها

شقّ الغمام ردائه

وكسا بها

*

يا ليت حلمي واقع

لمنحتها نار الصبا

وحرير نزوات الغوى

وخريف اقداري لها

*

يا ليت اني عطرها للثمتها

وفضحت سكري

صائمًا

متوضئا برضابها

*

 يا ليت اني غابة اشجارها 

عطر الندى 

وتهجدي في طلها عشقًا لها 

مستشفعا بعريشة

لتبيح لي حرف الغرام باسمها

*

يا ليت اني سنبل في حقلها

لسجدت للرحمان ان يلقي عليّ غمامها 

جود الحضور

وقبلة من ثغرها

*

يا ليت اني كرمة في بيتها

اذ لاستعرت من الزهور كؤوسها

ورفيف أوراق الشرود ولهفتي

وصنعت من عنقود نبضي

خمرة لجنونها

*

يا ليت اني نجمة بسمائها

اسري بضوئي

نحو لغز خباءها

لتضمني نزقًا

وطيشًا في منامة عشّها

*

يا ليت اني كوكب بمدارها

لأخذت قلبي في يدي 

كي ينتظمْ

حجرًا كريمًا في نيازك نورها

 *

يا ليت اني فجرها وجلالها

لأخيط من لوز الندى

شالًا يسربل عريها

*

يا ليت اني موجة في بحرها

خيطًا على رمل الضفاف يجرني

زبد الملوحة خمرة بشفاهها 

*

يا ليت اني فرحة في عينها

ارفو الشروق بخصلة من جمرها

كفارة

لتدلني شمس الصباح لبيتها

*

يا ليت شعري كذبة

لهجرتني مني لها

وشغلت قلبي صافقًا بجناحه

طيرًا يحوم بسربها

*

يا ليت لم افعل كما شاء لها

نارًا اصير واقحوانًا

في مروج قميصها

لأفيض ضوء

في كؤوس ثمارها

**

طارق الحلفي

tarikhilfi@yahoo.de 


18Dec
تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.