من حكايات ابن طرفة – مقامة للاديب والمقاماتي الراحل زاحم جهاد مطر


19 Mar
19Mar

من حكايات ابن طرفة – مقامة  

زاحم جهاد مطر

ها أنا معكم وجها لوجه و كَفَّة لكَفَّة

لا أتحدث لكم حكايات كان يا ما كان في سالف الأزمان و لا حكايات العفاريت و الجان و لا عن طُّرْفة أو طُرْفة .

و لا عن الليالي الملاح و ديك الصباح و السكوت عن الكلام المباح و لكن عن تلك الشَّطبة التي إحترقت كسعفة .

و لا عن علي بابا و مغامرات السندباد و بطولات عنترة بن شداد بل عن المشحوف المركون على شفة الضفة .

و لا حكاية من حكايات الجدات في الليالي الخوالي عن الحنافيش و السعالي بل عن الروض الذي غدا رُّفة بلا رِّفة .

و لا عن قصص الحب و الهيام  و العشق و الغرام و أصحاب العيون التي لا تنام بل عن العين التي نامت بلا رَّفة .

اعذروني ان كثرت واواتي و لاءاتي و زادت أنّاتي و أتبعتها بلوعاتي و حسراتي مذكراً بالعرّيس الذي أستشهد قبل الزَّفة .

و متطرفاتي المربوطات أبين مفارقة النهايات كالأشجان في صوت النايات عكس الأبتسامة التي فارقت الشفة .

و الفاء فاء بحزنه قبل التاء و بكى و صاح و ضرب الراح بالراح و ناح على أطلال الصُّفًّة التي غدت بلا صُّفّة .

قلت يا حروفي أخشى التكرار و الأعادة قُلْنَ اترك لنا القرار في الأعادة إفادة و تذكير بالفقير الذي حُرم من الحَفّة .

فسلّمت إليهن أمري و قلن نحن نقوم بالأمر  و سوف نذكر القارئ بكل صور المرّ حتى ذاك العاطل الذي بلا حرفة .

علينا الأملاء و عليك الكتابة لصور الكآبة مثل هذه الباحثة في القمامة لا عن القِرفة بل عن النُدفة و النُتفة .

و اكتبْ بشكل صريح و واضح عن ذاك الطفل النازح المرتعش المصاب بالرجفة ؛ كأنه خُشف مرتعب من الخَشْفة .

( يتوقف عن الكلام و بعد فاصل من التنهد يواصل )

أيها الناس عجيب غريب أمركم بلا ماء بئركم و أنتم تتنازعون على الجُفّة ؛ و نهركم يابس و أنتم تسألون عن الغُرْفة ؛ و عليلكم بلا دواء و أنتم تبحثون له عن السُفّة ؛ و سفينتكم بلا ربّان و دفة ؛ تلف بها أمواج البحر كعصفة لفة إثر لفة ؛ و أنتم ساكنون تحلمون بالشاطئ و الضفة .

ما بالكم لا تتعضون و بحالكم لا تتفكرون و أنتم تنقلبون من خسفة الى خسفة و من رجفة الى رجفة ؛ لقد تغيرت كِفتا الميزان عندكم كِفة عن كِفة فكيف تكون الكِفة بالكِفة ؟ و أصبحتم تصفُون أخياركم من أهل العلم و الأدب بأهل الطرب و  اللهو و الخِفّة ؛ و تصفُون أشراركم من أهل الزيف و الجهل بأهل الورع و التقى و العِفّة ؛وهم العارفون الذين في كل ما يقولون نصح حصفة .

صدقوني ما اقوله حقيقة و ليس بطرفة ؛ أقولها و في قلبي غصة و في حلقي حشفة ؛ و في طَّرْفي أكثر من طَّرْفة : هل أنتم ميتون لا تشعرون أم عميان لا تبصرون و  دياركم تسرق منكم شطفة بعد شطفة .

هل تذكرون ؟

كم كانت تربتكم مشهورة بالتُرفة ؛ و رياضكم معروفة بالملتفة ؛ و أشجاركم مزهوة بالرفة ؛ و سواقيكم بعيدة عن النشفة ؛ و كنتم تعيشون في عزّ و أنفة و وئام و ألفة ؛و نخيلكم سامقات على الأطراف كالملتفة .

أليس في الأمر أكثر من وقفة ؟

 أبدا ......إنه ليس و ليد الصدفة ؛ أن يؤول الأمر من طاغية إلى جِفّة ؛ لتعود  بنا إلى ايام اللمبة و المهفة و السلة و القفة ؛ و تصير أرضنا أكثر من ظلفة حلفة ؛ تزخر بالحيّات المهلكة الحتفة .

فهل من وقفة ؟

كلامي ليس موجها الى كل من هبّ ودبّ بل الى كل كريم طِرف و كريمة طِرفة ؛ من أهل الفكر و الحرفة ممن لا يبحثون عن جاه أو زلفة فمتى أراهم مع القدوة و السُّلفة .

...........

ارسل لي الاديب والمقاماتي زاحم جهاد مطر بطلب مني مجموعة من النصوص بعنوان : "مقامات بغدادية" كنت مندهشا من قدرته على لي عنق فن المقامة التراثي ليلبسه المعاصرة ويدخل عليه عناصر جديدة اكثرها تنتمي لفن القصة . 

وها قد مضى اكثر من عام على رحيله بعد معاناة طويلة مع المرض ، فمضى سنينه الاخيرة بين مكابدة الكتابة وتجديد فن المقامة التراثي ومقاومة المرض ، ولكنه لم يغادرنا دون ان يترك لنا ما يخلده بيننا ويعيده الينا لاجيال واجيال قادمة . فتعازينا الحارة بسنوية رحيله لكل اصدقائه ومحبيه

المحرر


18Dec
تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.