مواظبة


07 Feb
07Feb

مواظبة

 طارق الحلفي

المسافاتُ الى يديكِ تسبِقني

وتعرفُ اني القريبُ البعيدْ

لا الوصلُ منكِ بلا مُنتهى فأسبقهُ

ولا حضورُ الحنينْ

تركنا سَرابَ الطريقِ

يُساقطُ نَبضَهُ على سِدرةٍ

من غيابِ اللقاء

وبينَ هديلِ الفؤاد

وشهقةِ رُشدٍ يغيبُ الزحامُ

فلا شاهِدٌ إلا سِوانا

بِنا ماءُ وجدٍ يمرُّ

فيطفئُ فينا لهيبُ اللهيبْ

انا العاشقُ الفردُ

بِلا فرسٍ استحثُ الأماني

واسبقُ ضوءَ الرجاءِ وحيداً

وعتمةَ هذا الشهيقُ الوحيدْ

ولهفةَ هذا الهروبُ اليكِ 

هذا الهروبُ المؤجَّلُ بالهذيانِ الأخيرْ 

بينَ الصفا والصفاءِ

يظلُ المساءُ الرطيب ندياً

على جمرةٍ 

من لقاءٍ 

خَصيبْ


**

طارق الحلفي

tarikhilfi@yahoo.de 


18Dec
تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.